"الباحثون السوريون" مبادرة العلم و الفكر و البحث العلمي

الأحد, أغسطس 23, 2015 - 6:15pm

البوصلة – خاص: ريم غانم

يعتبر الشباب جزء من أي مجتمع يساهم بتطويره وتقدمه و يعتبروا المحرك الأساسي لكل نشاط كما تقع عليهم مهمة ايفاد المجتمع بالعلم والبناء والمعرفة , والتي أصبحت اليوم بحاجة الى مواكبة أدوات العصر وهو ماقام به مجموعة من الشباب السوري الواعي المثقف المفكر بمجتمعه الذين أنشاؤ موقع بحثي علمي الكتروني تحت مسمى " الباحثون السويون" والذي يهدف الى دعم الطلاب والباحثين السوريين والعرب اضافة إلى تثقيف الانسان العربي عموماً والسوري خاصة علمياً ليفرق بين العلم الصحيح والعلم الزائف, وليتعرف على الحقيقة العلمية بعيدا كل البعد عن الآراء الشخصية او المعتقدات السائدة في المجتمع, فالشباب نور الحياة ومحركها .
وعن طبيعة الموقع وعمله تحدث أحمد حسن مدير المكتب الاعلامي "للباحثون السوريون " لموقع البوصلة وقال : هو موقع الكتروني وله صفحات رديفة عغلى مواقع التواصل الاجتماعي كافة مثل الفيسبوك وتويتر وغيرهما، انطلقت الفكرة عبر صفحة فيس بوك في البداية، وقد اطلقها الباحث السوري الدكتور مهند ملك الباحث في علم الخلية السرطانية في جامعة كامبريدج في شهر شباط من عام 2012 وبمشاركة عدد من الشبان والشابات وبعمل تطوعي محض ايمانا بأهمية نشر العلم وترسيخ التفكير والبحث العلمي وإيقاظ الوعي الفكري في المجتمعات العربية, والمبادرة هي شريكة لعدة مباردات علمية عربية انطلقت حديثا تساهم جميعها على نشر العلم المرافق بمصادر موثوقة لمراكز اباحث وجامعات ومجلات علمية محكمة اضافة لعملها على ضحد الاخبار العلمية الكاذبة.
ويتابع حسن ينقسم عملنا الى مجالين , فالأول هو نشر بحوث علمية و فكرية يبدع بها فريق الباحثون السوريون, فيما يختص القسم الثاني في الترجمة لكافة الدراسات و البحوث العلمية القديمة و الجديدة و الإبتكارات و الإبداعات الإنسانية, و ذلك لإيماننا بأن حركة الترجمة تعتبر جزء أساسي في تنوير المجتمع.
ويضيف : يدير الموقع مجلس إدارة برئاسة الدكتور مهند مللك مؤسس المبادرة , ويتوزع إلى ما يزيد على 30 مجموعة تخصصية وادارية وتتكون كل مجموعة من المبدعين و خريجي الجامعات و الدراسات العليا في مجال كل مجموعة ان كانت ادارية او علمية متخصصة كالفيزياء والكيماء والطب والهندسة والموسيقى والاعلام, حيث يمكن تقدير عدد المشاركين كاعضاء منذ التأسيس عام 2012 حتى الآن إلى مئات الأشخاص منالذين استمرو والذي توقفو عن العمل التطوعي لاسباب خاصة بالدراسة او العمل او الحياة الخاصة أما الآن فيبلغ عدد اعضاء الباحثون السوريون ما يزيد عن 400 شاب وفتاة من جميع الأعمار ومن عدة دول عربية مثل مصر والاردن ولبنان والعراق والمغرب العربي ودول عدة اخرى ويتوزع اعضاء الفريق في كافة انحاء العالم من اليابان إلى امريكا مرورا بآسيا واوروبا وافريقيا ويتركز العدد الأكبر منه في سورية ..
وتحدث احمد عن الأهداف الأساسية لعمل الموقع فهو يرى أن العلم بحاجة الى المواكبة والمتابعة ومعرفة التطورات لذا تهتم الأهداف بتحفيز كافة افراد المجتمع العربي على الإهتمام بالعلم كوسيلة لمحاربة الجهل و التخلف , كما نسعى الى العمل على خلق فرص للشباب السوري الباحث و نشر أبحاثهم على موقعنا, و المساعدة في تكوين شخصية الباحث, ونعمل على إنشاء جمعية تساهم في إيفاد الشباب السوري للدراسة في أفضل الجامعات و على كلفتها والاهم إنشاء قناة علمية ناطقة باللغة العربية .
مشاركات
ومع التطور والنجاح الذي حققه الموقع محليا وعربيا حيث أصبح لديهم مليون متابع على صفحة الفيس , قام أعضاء الفريق بالمشاركة بالعديد من الفعاليات والنشاطات وتحدث أحمد عنها وقال اطلق فريق الموسيقى في مبادرة الباحثون السوريون بادارة ثابت عزاوي اسبوع الموسيقى السوري – السنة الأولى في دمشق خلال الأسبوع الأول من آذار عام 2015 وبمشاركة عدد ضخم من الفنانين والفرق كعزف وغناء ورقص في سورية والامارات ومصر وعدد من لدول العربية والاوروبية الاخرى, كما أقام فريق الغذاء والتغذية في المبادرة بادارة نغم وسوف ندوة علمية هي الاولى من نوعها حول القذاء والتغذية وتضمن اوراق بحثية هامة حول الوضع الغذائي في سورية وتصحيح للعديد من المغالطات الغذائية .
وختم أحمد الحديث بقوله نتمنى من كل شاب سوري مهتم بالعلم أن يساعدنا من خلال دعمه لنا ونشر كل ما يصدر عن موقعنا من دراسات ورجمات علمية وندعوا كل من يود النشر في موقعنا عبر ارسال مادته العلمية مرفقة بمصادرها الموثوقة, فكل ما استطعنا أن نقدم الثقافة العلمية الصحيحة كل ماحققنا جء بسيطا من أهدافنا .